منتدى شباب الطليعة الثقافي

لا اله الا الله عدد ما كان, وعدد ما يكون, وعدد الحركات والسكون
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




وسام التميز :
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها   الأربعاء مايو 20, 2009 10:42 pm

أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها
«سبيكتور»: برنامج يسجل ما تقوم به على جهاز الكومبيوتر كما يسجل الفيديو برامج التلفاز


لم تفتح الإنترنت أبواب العالم أمامنا فحسب، بل وفي الواقع فتحت أبوابنا وبيوتنا أمام العالم، وما أخبار المخترقين (الهاكرز) والفيروسات عنا ببعيدة، إلا أن الأخطر من هذه التهديدات البرمجية هو ما يطال أطفالنا، فعدا عن المواقع المنحرفة التي تفسد أخلاقهم، هناك الخطر الكامن في غرف الحوار والمحادثة، التي لا يرى ولا يعرف الطفل أو الطفلة من يحادثهم على الطرف الآخر. صحيح أنني لم أسمع عن محاولات اغواء للأطفال من خلال الإنترنت في العالم العربي حتى الآن، إلا أن الحوادث المؤسفة التي حدثت في الغرب بسبب أشخاص منحرفين استخدموا هذه الأساليب لإغواء الأطفال واستدراجهم بغرض الاعتداء عليهم، أو محاولة معرفة معلومات عن منازلهم بغرض التخطيط لسرقتها، كثيرة ومرعبة. ولأن منع الأطفال من الدخول الى الإنترنت ليس بالحل الصحيح على الاطلاق، نشطت شركات لانتاج أدوات وبرمجيات تساعد اولياء الأمور على حماية أطفالهم من مخاطر الإنترنت، وتراوحت هذه المنتجات بين أدوات زودت بها برامج تصفح الإنترنت، وبرمجيات كاملة تشترى بشكل مستقل من أجل «تنقية» محتوى الإنترنت الذي يصل إلى أجهزتنا سواء على المستوى الشخصي، أو حتى على مستوى الدول، كما يحدث في بعض الدول العربية. ولهذه المنتجات المختلفة عدة عيوب، من أهمها أنها تعتمد على تحديد كلمات تستخدم عادة في المواقع التي لا يرغب الوالدان في أن يطلع عليها أطفالهم، وهو الأمر الذي يساهم مع الأسف في منعهم من الوصول إلى مواقع ليست بضارة على الإطلاق، وأعجبني هنا مثلا ذكره أحد المختصين، عندما قال اننا لو وضعنا كلمة Breast في الانجليزية والتي تعني صدر بالعربية في قائمة الكلمات الممنوعة، فلن يكون بمقدور الأم أن تصل إلى مواقع الإنترنت المتخصصة بوصفات الطهي إذا استخدمت في مقادير إعداد إحدى الطبخات «صدر» الدجاج.
أما المنتجات التي تحاول أن تحل هذه المشكلة بتحديد قائمة بعناوين المواقع الممنوعة، فتقع في مشكلة أكبر، وهي أن عليها أن تحدث هذه القائمة باستمرار، لأن المواقع الجديدة ذات الصبغة الجنسية بالذات تنضم للإنترنت في كل يوم بأعداد هائلة، وهو الأمر الذي يجعل من مهمة السيطرة عليها أمرا صعبا، فعلى سبيل المثال تخصص مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية التي تضطلع بهذه المهمة في السعودية، فريق خاص بالرقابة الأمنية يعمل على اغلاق ما يتراوح بين 100 ـ 400 موقع إباحي في كل يوم. زاوية أخرى للحل ولذلك ظهرت فئة جديدة من المنتجات البرمجية التي تعالج المشكلة من زاوية مختلفة، وهي تزويد الوالدين بوسيلة تجعلهم يراقبون نشاطات أبنائهم وبناتهم الانترنتية، ثم توجيههم بناء على نتائج هذه المراقبة. فجميعنا يعرف أن مقابل محاولات المنع هناك جهود لا تتوقف لافشال هذا المنع، فكل ممنوع مرغوب، وكلما وجه الأب أبناءه لتجنب ما يضرهم، خرج منهم من يغافل أباه ويحتال عليه بشتى الحيل ليوحي له أنه ملتزم بكلامه في حين أنه يفعل العكس من وراء ظهره. أما إن أشعره بأنه يراقبه، وكان قادرا على ذلك فعلا، فإن الالتزام سيكون أكبر، وسيبدأ عندها في استخدام الإنترنت بشكل ايجابي ومفيد.
وقد أتيح لجريدة «الشرق الأوسط» تجربة أحدث اصدارات واحد من هذه البرمجيات الخاصة التي أصبحت تصنف في فئة جديدة تسمى Spyware وتعني برمجيات التجسس، أو snoopware أي برمجيات التلصص. وهذا البرنامج هو «سبيكتور» (Spector) الذي تنتجه شركة «سبيكتور سوفت» (www.spectorsoft.com) الاميركية، الذي تميز بسهولة استخدامه ومزاياه الفريدة.
مسجل فيديو في كومبيوترك لعل جهاز الفيديو الذي نسجل عليه ما نشاهده في التلفاز هو أقرب الأمثلة لوصف أسلوب عمل «سبيكتور»، فبعد عملية تثبيته التي تتم بسرعة ويسر، يبدأ هذا البرنامج بالتقاط صور لشاشة الكومبيوتر بكل ما تحتويه، في فترات زمنية محددة، بحيث يمكن فيما بعد استعراضها كما يستعرض احدنا شريط فيديو، مع امكانية التقديم والتأخير والايقاف المؤقت، وبرمجة بداية التسجيل ونهايته، بل أنه يزيد على ذلك امكانية طباعة أي صورة تظهر لنا وتخزينها بصيغة BMP أوJPEG لاستخدامها عند الضرورة، كدليل اثبات على سبيل المثال.
ويمكن اختيار أن يعمل البرنامج بحيث يعلم مستخدم الكومبيوتر أن هناك من يسجل نشاطاته، أو أن يعمل بشكل خفي (StealthMode) بحيث يصعب لأحد أن يعرف بذلك. إلا أنه يحذر من استخدامه بغرض التجسس على الغير، فقبل أن تبدأ بعملية تثبيته على جهاز الكومبيوتر يظهر لك رسالة، تطلب منك الموافقة على أن لا تثبته إلا على جهاز تمتلكه فقط، وأن تعلم من سيستخدم هذا الجهاز بأن جميع ما سيقوم به على هذا الجهاز سيكون عرضة للتسجيل والمراقبة.
ويتميز هذا البرنامج بدرجة عالية من السرية، إذ أنه لا ينسخ ملفاته في مجموعة برمجية عادية في ملف ProgramFiles في ويندوز كما هي العادة، ولكن في ملف مخفي في القرص الصلب، وحتى الصور التي يسجلها تكون مخفية هي الأخرى، كما أنه لا يترك أيقونات لتشغيله في أي مكان، حيث أن استدعاء برنامج التحكم به يتم من خلال الضغط على مجموعة من الأزرار على لوحة المفاتيح، وحتى هذه الخطوة يمكن هي الأخرى حمايتها بواسطة كلمة سر. وعند الدخول إلى البرنامج تظهر لوحة التحكم وفي وسطها أول صورة تم تسجيلها، وفي أعلاها مجموعة من المفاتيح بعضها يشبه مفاتيح تشغيل الفيديو. ويتيح البرنامج تحديد الفترة الزمنية بين التقاط كل صورة والأخرى، بحيث يمكن أن نجعله يتم بشكل متواصل أو على فترات يمكن تحديدها حسب الرغبة، وهو يأتي عادة مجهزا بحيث يلتقط صورة كل 30 ثانية، وهو أمر معقول، لأن كل صورة ستخزن ستستهلك جزءا من سعة القرص الصلب، فإذا قلت الفترة الزمنية فسيزيد عدد الصور، وإن زادت كثيرا فقد نفقد توثيق بعض الأحداث التي يهمنا تسجيلها. ومع أنه يأتي مجهزا لالتقاط الصور من دون ألوان، إلا أنه يتيح 7 درجات مختلفة للألوان عند تخزين الصور أحدها بالألوان الكاملة، وهو الأمر الذي لا ينصح باختياره، لأننا لاحظنا أنه سيخزن في هذه الحالة صورا لا يقل حجم الواحدة منها عن 600 كيلوبايت. ولتوفير الوقت والتخزين، يمكن الطلب من البرنامج أن يتوقف عن التسجيل في حالة عدم وجود أحد يستخدم الجهاز لمدة يمكن تحديدها، بحيث يعود إلى ذلك فور الضغط على لوحة المفاتيح أو تحريك الماوس.
ولا يتوقف الأمر في «سبيكتور» عند تسجيل صور لما يظهر على شاشة الكومبيوتر، بل ويمكنه أيضا أن يسجل أسماء التطبيقات والبرمجيات التي تم تشغيلها، وعناوين المواقع التي يتم زيارتها، بل وكل ضغطة على زر لوحة المفاتيح تتم أثناء عمله، بحيث يتيح أيضا البحث في هذه النصوص عند الحاجة، بحثا عن كلمات معينة. كما أنه يسجل بدقة الزمن واليوم الذي التقطت فيه كل صورة.
سلاح ذو حدين لا يمكنك عندما تستخدم هذا البرنامج إلا أن تبدي اعجابك به، نظرا لسهولة استخدامه وكفاءته، ولأنه يقوم بالمهمة المطلوبة منه بصورة بسيطة وغير معقدة على الاطلاق. إلا أنك عندما تطلع على القصص التي أوردتها الشركة على لسان من استخدموه ستجد أنه لم يكن فعالا في حماية الأطفال فحسب، بل انه استخدم أيضا من قبل أزواج وزوجات، اكتشفوا مؤامرات وخيانات، تم تداركها قبل فوات الأوان بالحسنى إذا تمت بشكل مبكر، أو بما يؤسف له إن كان الوقت متأخرا. كما استخدمه أرباب عمل للتأكد مما اذا كان موظفوهم يستخدمون الانترنت بأمور تتعلق بالعمل أم بأمور أخرى، خاصة أن الدراسات التي تتم في الغرب تظهر أن النسبة الأكثر من وقت استخدام الانترنت في أماكن العمل، يتم في أربعة نشاطات رئيسية، هي زيارة المواقع الاباحية، ومواقع المقامرة، ومواقع الأخبار الرياضية، ومواقع الحوار، بالاضافة إلى أمور أخرى.
ولا شك أن استخدام هذه النوعية من البرامج والتقنيات قد أثار في الولايات المتحدة بالذات جدلا واسعا، حول ما إذا كانت تنتهك باسلوبها خصوصية الأفراد أم لا، وهو الأمر الذي لا يلقى أذنا صاغية من الرجال والنساء الذين اكتشفوا خيانات قرنائهم الذين استخدموا التقنية من جانب آخر للتآمر عليهم. أما أرباب العمل فيريدون أن يتأكدوا من أن الرواتب التي يدفعونها لموظفيهم هي لتأدية الأعمال وليس للتسلية، ولعلكم تذكرون الخبر الذي نشرته «الشرق الأوسط» في عددها الصادر يوم السبت الماضي، عن الصيدلانية الاسبانية التي فصلت من عملها لأنها «خانت الأمانة الموكلة إليها واقترفت جرما كبيرا في استسلامها لألعاب التسلية من خلال الإنترنت بشكل متكرر وخلال ساعات العمل» كما جاء بالخبر.
ولكن كل ما زاد عن حده انقلب الى ضده، فلهذا فترويح القلوب ساعة بعد ساعة مفيد هو أيضا، حتى في مكان العمل، بشرط أن يكون في الحلال بالطبع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nooralhoda
مشرفة منتدى الأسرة والمجتمع
مشرفة منتدى الأسرة والمجتمع
avatar

انثى
عدد الرسائل : 911
العمر : 38
المزاج : متفائلة
وسام التميز :
تاريخ التسجيل : 25/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها   الثلاثاء مايو 26, 2009 10:13 pm

بارك الله فيك أخ محمد موضوع مهم جدا، في عصرنا الحالي أصبح مهمة مراقبة الأولاد على الإنترنت مسؤولية كبيرة على عاتق الأولياء و الكثيرين لا ينتبهون لها، نتمنى أن يستفيد الجميع

دمت متألقا

_________________
[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف الدين
مشرف مسابقات وتحديات
مشرف مسابقات وتحديات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 301
العمر : 38
وسام التميز :
تاريخ التسجيل : 28/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها   الخميس مايو 28, 2009 10:42 pm

شكرا أخي محمد والله مراقبة الاطفال واجبة و ربما هذه طريقة رائعة للحماية
دمت متألقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أساليب جديدة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت والكبار من إساءة استعمالها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الطليعة الثقافي :: المنتدى الثقافي والأدبي :: منتدى الإعلام والإتصال-
انتقل الى: